Rifai

Rifai

حكمة تيار رفاعي

05
December

إن اختيار إندونيسيا كدولة شريكة في أكبر معرض دولي سنوي في قطاع التكنولوجيا الصناعية ، هانوفر ميسي 2020 ، يعزز العلاقات الاقتصادية بين إندونيسيا وألمانيا. سيقام المعرض في هانوفر بألمانيا يومي 20 و 24 أبريل. مقابلة مع مؤتمرا صحفيا في المبنى التجاري لمعرض جاكرتا الدولي بكمايوران بجاكرتا، يوم الأربعاء، قال المدير العام للدفاع والتقسيم والوصول الصناعي الدولي بوزارة الصناعة، دودي رهاردي، إن إندونيسيا هي الدولة الوحيدة في الآسيان التي كانت مختارة لعرض خريطة الطريق الصناعية 4.0 ل العالم.

"تم اختيار اندونيسيا كالدولة الشريكة. في الآسيان أصبحت إندونيسيا وحيدة. والموضوع هو التحول الصناعي، وتعتبر إندونيسيا قادرة هناك من خلال جعل إندونيسيا 4.0 سياسة في هذا الاتجاه. ثم نضيف اتصال إضافي لتسريع. الأمل هو أن نتمكن من جذب الاستثمار والتعاون التكنولوجي والقدرة المستمرة والتصدير. بالطبع لدينا عرض ترويجي رائع مع هانوفر ميسي. سوف يجلب 150 شركة. وسوف نحضر هناك رئيسين في الجناح الإندونيسي، أنجيلا ميركل ورئيسنا الإندونيسي. نحن، بجعل إندونيسيا 4.0 ، نريد أن تسهم هذه الصناعة مرتين في الإنتاجية، ثم من أجل أبحاثنا، من 0.3 إلى 2 في المائة، مثل البلدان المتقدمة. سوف نذهب الى هناك. نحن أيضًا جزء من مجموعة العشرين، وهذا يعني النوع من التقدير."

 أضاف المدير دودي إنه تم تطوير مبادرة جعل إندونيسيا 4.0 لإعادة بناء قطاع الصناعة التحويلية في إندونيسيا، والذي يركز على خمسة قطاعات، هي الأغذية والمشروبات ، والمنسوجات، والسيارات، والمواد الكيميائية، والإلكترونيات. بالإضافة إلى ذلك، ركزت إندونيسيا أيضًا على بناء الاقتصاد الرقمي.

05
December

تخطط الحكومة من خلال الوكالة الوطنية لتخطيط التنميةلبناء سوق أسماك دولي يمكنه التنافس مع أسواق الأسماك المماثلة الأخرى في جميع أنحاء آسيا وأستراليا. صرح بذلك وزير التخطيط الوطني للتنمية سوهارسو مونوارفا خلال الاجتماع التنسيقي الوطني لوزارة الشؤون البحرية والسمكية، جاكرتا، الأربعاء. وفقًا لسوهارسو مونوارفا ، توجد أسواق عالمية للأسماك في جميع أنحاء إندونيسيا، مثل جنرال سانتوس في الفلبين ، وفريمانتل في أستراليا ، وتسوكيجي في اليابان. وفي الوقت نفسه ، أعرب وزير الأشغال العامة والإسكان العامباسوكي هاديموليونوعن قدرته على دعم تطوير سوق السمك الدولي في إندونيسيا. كما ذكرت التقارير ، أعرب وزير الشؤون البحرية والثروة السمكية ، إدي برابوو ، عن تقديره لخطة حكومة بانكال بينامغالإقليمية لبناء سوق الأسماك الحديثكجهد لتحسين قطاع الصيد البحري والسمكي وتسريع قطاع السياحة.

04
December

أكد محمد عبد الله الغفيلي, سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى إندونيسيا أن العلاقات الثنائية بين الإمارات وإندونيسيا تتمتع دائمًا بحالة جيدة لأنها مُتَجَذِرَة في مبدأ التعاون والاحترام المتبادل. صرح بذلك السفير الغفيلي خلال الاحتفال باليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات العربية المتحدة و الذي اقيم في جاكرتا مؤخرا. وأضاف الغفيلي أن الزيارة التاريخية للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب قائد القوات المسلحة الى اندونيسيا في يوليو 2019، كانت معلما هاما في العلاقات الثنائية بين البلدين . حيث انه خلال الزيارة، وقعت الإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا 12 اتفاقية تعاون، بالإضافة إلى عدد من اتفاقيات الاستثمار بقيمة 9 مليارات دولار أمريكي. كما أشاد السفير عبد الله الغفيلي بنجاح زيارة الوزير المنسق للشؤون البحرية والاستثمار لوهوت بنسار بانجيتان إلى الإمارات العربية المتحدة و التي تمت منذ وقت ليس بالطويل لمتابعة نتائج الزيارة التي قام بها ولي عهد أبوظبي إلى إندونيسيا.

04
December

أبدَى عدد من وفود العالم مثل بريطانيا والسنغال والسودان وفلسطين وعمان وباكستان الذين حضروا معرض الحلال السابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي والقمة العالمية الخامسة للحلال لعام 2019 في إسطنبول بتركيا، اهتمام وإعجاب بنظام تعليم ريادة الأعمال الذي تم تنفيذه في خمس مدارس داخلية اسلاميه في جاوا الغربيه. وقال بيان صحفي صادر عن مكتب التعاونيات والعلاقات التجارية للشركات الصغيرة في جاوا الغربية في باندونج يوم الثلاثاء الماضي  إن الوفود  أعجبت  بنظام التعليم بالمدارس الداخلية الإسلامية  في إندونيسيا و الذي يمكنه  أن يجمع بين التعليم الديني الإسلامي والاستقلال الاقتصادي وتمكين المجتمع. خلال هذا الوقت اعتبرت الوفود  أن المؤسسات التعليمية الإسلامية في كل مكان لا تتمتع بوظيفة التمكين الاقتصادي للمجتمع. وحول هذا الأمر قال رئيس مجلس المسجد الكبير في المملكة المتحدة، نجدت كولكا، إن عدد المسلمين في بريطانيا في تزايد، ووعد بدراسه بنظام تعليم المدارس الداخلية الإسلامية الاندونيسيه  الفريد. وقال إن مجلس المسجد البريطاني سيرسل أطفالاً مسلمين في عطلة العام القادم إلى مدارس داخلية إسلامية  في جاوا الغربية لدراسة الإسلام الذي يهتم بالتنمية الاقتصادية للشعب.