Rifai

Rifai

حكمة تيار رفاعي

18
February

استدعت الهند السفير التركي يوم الاثنين لتقديم احتجاجها بشكل دبلوماسي و ذلك على بيان الرئيس رجب طيب أردوغان حول منطقة كشمير و حذرت من أن البيان قد يؤثر على العلاقات بين الدولتين. فخلال زيارة لباكستان الأسبوع الماضي، قال أردوغان إن الوضع في منطقة كشمير قد ازداد سوءًا بسبب التغيرات الكبيرة التي فرضتها نيودلهي في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة. كما عبر أردوغان عن تضامن تركيا مع شعب كشمير

18
February

اعلن أن عدد المرضى الذين توفيوا بسبب الإصابة بفيروس كورونا، حتى يوم الثلاثاء (18/2)، قد بلغ 1,868 شخص. وقد جاء في البيانات ان معظم الأشخاص الذين ماتوا في جمهورية الصين الشعبية هم من مركز انتشار الفيروس. وفقًا لما أوردته سي إن إن، فقد مات 93 شخصًا بفيروس كورونا في محافظة هوبي بالصين, يوم الاثنين. وبذلك يرتفع عدد الصينيين الذين ماتوا من الفيروس إلى 1,864. في حين أن عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا الذين توفوا خارج الصين قد بلغ أربعة أشخاص، وهم في تايوان واليابان والفلبين وفرنسا. وفي الوقت نفسه، فإن عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم قد بلغ 73,243.و في الصين، تم الإبلاغ عن شفاء 7,862 من مرض فيروس كورونا

18
February

أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالاً هاتفياً مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الاثنين (17/17). و قد ناقش الطرفان خطة السلام في الشرق الأوسط التي اعلنها رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب. في تلك المناسبة، أوضح عباس عن رفض عدد من الأطراف، بما في ذلك جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي، لخطة ترامب للسلام. كما أعربت الصين وروسيا واليابان عن دعمها لحل الدولتين على أساس الاختصاصات الدولية.

و بالنسبة لميركل، قدم عباس شرحاً مفصلاً للمبادرات البديلة لتحل محل خطة ترامب للسلام التي كانت تتحيز لجانب إسرائيل فقط. و قد تم تقديم المبادرة في مجلس الأمن للامم المتحدة ووافقت عليها غالبية دول العالم

 

18
February

 

صرح رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن يوم الثلاثاء بأنه يتعين على الحكومة بذل الجهود الكاملة لتشجيع الاقتصاد عندما تتعرض البلاد لضغوط بسبب تفشي فيروس كورونا. وقال مون جاي-إن في جلسة مجلس الوزراء إن الاقتصاد في وضع طارئ ويحتاج إلى تشجيع لتحفيز الطلب المحلي. في عام 2015، وضعت كوريا الجنوبية ميزانية إضافية لمساعدة البلاد على حماية الاقتصاد من آثار وباء متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)